شبكة يا علي

منتديات نور الحسين

 


    السيستاني وما أدراك ما السيستاني

    شاطر

    النجم الطارق

    المساهمات : 64
    تاريخ التسجيل : 17/04/2010

    السيستاني وما أدراك ما السيستاني

    مُساهمة  النجم الطارق في 2010-04-19, 1:32 am

    [size=21]بسم الله الرحمن الرحيم


    في بلد تكالبت عليه الذئاب والكلاب وتعالت أصوات الضباع وأبناء أوى وبات ملاذ الزواحف والديدان تنهش في جسده العاري المخضب بالدماء لانه اشرف واطهر البلدان وأفضل وأكرم الأوطان لانه مهبط الرسل والأديان.. ولهذا تاريخك حافل بالإحداث ومسيرتك موشحه بالجراح فكيف لا يكون اسمك العراق!!!! ووسط هذه الإخطار ورياح الأشرار نعيش هدف البقاء وسط مخطط الاختفاء ..دول وقوى وجهات لا تريد ولا تتمنى لنا الاستقرار والهناء لان وجودها في فناءنا وراحتها في هلاكنا وسؤددها في تعاستنا ..وهم يدعون انهم منا ومن جلدتنا لكن الزمن والتجارب والألم اثبت لنا انهم لايردوننا ويعملون على افراغ العراق من اهله كي يفتحوا ابوابه لأسيادهم وولاة نعمتهم!!!!! فخطط الاستعمار لضرب المؤسسة الدينية من خلال السيطرة عليها وتسيريها وزج عملائها فيها وتوفير كامل الوسائل والدعم لربط الجماهير عبر نوافذها ومسالكها كي تضمن ولاء هذه المؤسسة لتحقيق ما عجز السيف ان يكسبه!! وتحديدا في عام 1920 وبعد الثورة الكبرى التي قادتها الحوزة الدينية وكيف لبى الشعب نداء المرجعية وهب يرخص الأرواح طلبا لجهاد المحتل ومنذ ذلك التاريخ تنبة المحتل لخطر فتوى المرجعية !!! فعمل على إقصاءها والتغلغل فيها وزرع عناصره فيها فنال اول الثمار بارسال رسالة ولاء وطاعة للملك فيصل الاول بان الحوزة لا دخل لها في امور الحكم!! ومن خالف هذا الامر تم ابعاده او فرض الاقامة الجبرية عليه!!!! اما من وافق وعزل الدين عن السياسة قولا وفعلا كان اكثر حضوه وشعبيتا ودعما وانساق هذا الامر حتى وصل وقطف ثماره (السيستاني) فكان وفيا للعهد طاعا للمحتل ليكون اكثر رعاية وهالة كبرى جنى منها ما لم يجنيه احد من قبله!!! فقيد الشعب وفتت الثورة التي كان يخشى ان تتكرر(ثورة العشرين) او تلتهب منابع النفط في الجنوب فسارت الامور كما مخطط لها فكان سرور المحتل لايوصف بهذا الموقف الذي سجله السيستاني والمراقب للإحداث لايستغرب صبر وتحمل وانتظار المحتل(قرن من الزمن) كي يحقق اهدافه! فقضية فلسطين ضاعت والسبب من العراق!! وكذلك اليوم العراق سيضيع من تلقاء نفسه اذا بقى السيستاني يشرف ويتنفس الحياة على حساب ضياع حقوقنا ومصالحنا وخيراتنا وهذا ما يخطط له المحتل ويعد العدة لاعداد البديل كي يستمر المشروع على حساب دمائنا ووجودنا فكيف لرجل هرم لم يرى مقلديه ومناصريه ولم يطلع على حاجاتهم ويختفي خلف جدران خفيه تقيد كل امر وتراقبه كي يكون موافق ومنسجم مع مصلحة المحتل!!ولا احد يطالب او يحاسب هذا الشخص الدخيل على الحوزة ولم يقدم لها الا الذل والعار والخنوع والتفريط بحقوق المذهب وسط صيحات الغضب والويلات من تربع عميل صنعته ماكينة المحتل ليكون امين على تنفيذ المخطط للوصول الى ارض الأطهار دون مخاطر وتهديد حلم يهود العالم حققه لهم السيستاني من خلال:
    1- عدم التصدي باعلان المقاومة بطرد الاحتلال او رفض وجودة على ارض العراق وسكوته يعد تقرير ومباركة وإباحة التعامل معه على كافة الأصعدة.
    2- رعاية العملاء والمفسدين والسراق وفتح بابه لهم وتوجيه وكلاءه في تلبية ما يطلبون بل والسماح لهم برفع شعار المرجعية وخط المرجعية.
    3- غلق الأبواب إمام الجماهير وعدم تبني مظالمها وضياع حقوقها على يد المحتل وإذنابه.
    4- قطع الطريق على المبادرات الإسلامية والإنسانية في التدخل وخلاص العراق من الويلات والمصائب وكان قضية العراق شيء تافه!!!
    5- عدم توسيع دائرة العلوم الدينية والإسلامية والتفريط بالمليارات الدولارات من حقوق الخمس وإخراجها دون تنعم عباد الله فيها وهذا يعد قتل حقيقي للمذهب!!
    [/size]

      الوقت/التاريخ الآن هو 2017-12-13, 5:48 am