شبكة يا علي

منتديات نور الحسين

 


    عاجل قرقوش القرن العشرين في ورطه

    شاطر

    النجم الطارق

    المساهمات : 64
    تاريخ التسجيل : 17/04/2010

    عاجل قرقوش القرن العشرين في ورطه

    مُساهمة  النجم الطارق في 2010-04-18, 8:26 pm

    [size=21]عاجل السستاني قرقوش القرن العشرين في ورطه
    من رضي بعمل قوم اشرك في عملهم لاينقص من اجورهم شيئ
    هذا هو مضمون الحديث الشريف لسيد الرسل والكائنات محمد صلى الله عليه واله
    فكيف بمن اسس ذالك العمل وجمع اولئك القوم
    ومن فضلكم اسمحوا لي ان اقدم لكم تعريفه صغيرة عن قرقوش القديم ثم يليها الورطة التي سقط فيها قرقوش القرن العشرين

    هناك مثيل شهير في بعض البلدان العربية عندما يكون هناك حكم ظالم


    والمثل هو

    حكم قرقوش

    فمن هو قرقوش؟

    وما حكاية هذا المثل ؟

    قرقوش بأختصار هو احد الولاة على مصر في زمن السلطان صلاح الدين الايوبي

    وكان رجلا ظالما وهذه قصة واحدة احكيها لكم اليوم على ظلمه

    أحد اللصوص سطا_ ذات يوم _ على بيت ليسرق مما فيه . فتسلق الجدار حتى وصل أعلاه . وكان الجدار قديما متداعيا , فلم يتحمل ثقل اللص , فهوى به إلى الأرض , ومات اللص من ساعته . فأسرع أهل اللص إلى " قره قوش" فأقاموا عنده الدعوى على صاحب البيت , مدعين أنه قد أهمل في إتقان بناء الحائط , فتركه ضعيفا متداعيا . ولو كان متينا قويا لاستطاع معيلهم اللص أن يسرق , ماتيسر له , من غير أن يهوي به الحائط فيلقى مصرعه ويترك أهله من غير معيل ! . فاستدعى " قره قوش" صاحب البيت , وزجره , ووبخه, ثم أصدر عليه حكم بالإعدام شنقا , جزاء وفاقا لتسببه في موت اللص المسكين . فأنكر صاحب البيت إهماله لبناء الحائط, وادعى أن الذنب في ذلك ليس ذنبه , بل هو ذنب " البناء " الذي بناه , وأنه ليس له من ذلك الأمر شئ . وعلى هذا فهو برئ من تهمة التسبب في موت اللص. فأمر " قره قوش" باطلاق سراح صاحب البيت , واستدعاء البناء.
    فجئ له بالبناء الذي بنى الجدار. فزجره " قره قوش" , ووبخه , وأمر به أن يعدم شنقا , جزاء وفاقا لعدم إتقانه بناء الجدار, وتسببه في موت اللص المسكين. فاعتذر البناء بأنه بناء مجد, يتقن عمله دائما ولكنه عندما كان يبني الجدار, مرت به امرأة ترتدي إزارا أخضر جميلا , فأعجبه ذلك الون الأخضر , فدهش من حسنه , وبهت من جماله, مما تسبب في عدم إتقانه لعمله . فالمرأة هي المذنبة في الحقيقة , وليس هو, إذ أنها لو لم تكن مرتدية ذلك الأزار , لأتقن هو عمله , ولما مات اللص المسكين!. فأمر " قره قوش" باطلاق سراح " البناء" وجلب المرأة ذات الأزار الأخضر . فجئ له بها. فزجرها " قره قوش" , ووبخها , وأمر بها أن تعدم شنقا , لأنها سببت موت اللص بارتدائها ذلك الأزار الأخضر الجميل!.. فدافعت المرأة عن نفسها : بأن الذنب ليس ذنبها , وأن الناس يلبسون ماطاب لهم من ملابس ذات ألوان شتى ...وإنما الذنب هو ذنب " البزاز"_ بائع الأقمشة _ لأنه هو الذي باع لها الأزار! . وعلى ذلك فهي برئية من دم اللص المرحوم براءة الذئب من دم يوسف . فاقتنع " قره قوش" بقول المرأة , فأمر باطلاق سراحها , وأمر بأن يؤتى له بـ " البزاز" !. فجئ له به , فزجره" قره قوش" ووبخه , وأمر به أن يعدم شتقا , جزاء وفاقا , لبيعه الأزار الأخضر للمرأة , مما تسبب عنه عدم إتقان البناء لبناء الحائط , لإنشغال باله بالنظر إلى لونه الجميل, ثم موت ذلك اللص البرئ المسكين , الذي دفعه الفقر , واضطرته الفاقة , إلى السرقة!. فدفع " البزاز" عن نفسه بأن الذنب في ذلك ليس ذنبه, وإنما هو ذنب الصباغ الذي صبغ ذلك الأزار بذلك اللون الجميل , وأنه ليس له من الأمر شئ . فأمر " قره قوش" باطلاق سراح " البزاز" , وأن يؤتى له بالصباغ . فجئ له بالصباغ , فزجره" قره قوش" , ووبخه , وأمر به أن يشنق , جزاء وفاقا لتسببه بموت اللص المسكين . فلم يجد الصباغ مايدافع به عن نفسه , فسلم أمره إلى الله تعالى , وتقبل الحكم عليه مؤمنا محتسبا!. ثم سأل الجلاوزة سيدهم " قره قوش" عن موعد ومكان تنفيذ الحكم , فأمرهم بأن يعدم في التو واللحظة على باب داره . فأخذه الجلاوزة ومضوا به إلى باب داره , وثبتوا الحبل في إطار الباب , ثم وضعوه في رقبة الصباغ المسكين . ولكنهم وجدوا : أن الصباغ أطول قامة من ارتفاع الباب , ولا يمكن تعليقه بها . فذهب أحدهم إلى " قره قوش" , ورفع الأمر إليه , وأخبره بأن الصباغ أطول من ارتفاع الباب . فأطرق " قره قوش" هنيهة , ثم قال: " أطلقوا سراح هذا الصباغ , الطويل القامة , وفتشوا عن صباغ آخر أقصر قامة منه , فاشنقوه بدلا عنه !!."...
    فعندنا في العراق اسهم السستاني قرقوش القرن العشرين
    في لملمة عصابات اجرامية طغت وتجبرت واستبدت بارواح
    الابرياء وكراماتهم ومقدساتهم
    فبعد ان تجللت الطائفية بابهى صورها والتي سطعت كالشمس في رابعة النهار حين عطل السستاني حوزته وارسل وكلاءه للتثقيف لانتخاب القوائم الشيعيه الكبيره
    وقبلها كان قد دعم في الانتخابات السابقه قائمة الشمعه التي حكمت البلاد وقتلت العباد
    والمهم في هذه الايام الاخيره ولسوء تدبير السستاني اصبحت المدن العراقية تشهد تفجيرات دموية بسبب الصراعات السياسيه
    وقام الراي العام ولم يقعد ولكن واخيرا قعدت اللجنة الامنية لبحث تلك التفجيرات
    ومن خلال الفضائيات خرجت تلك اللجان بالحصيلة التالية
    *تحميل المواطنين مسؤولية التفجيرات الدمويه الاخيرة لانهم لم يبلغوا عنها ؟؟؟؟
    ((هذا ماتناقلته الفضائيات وبالبث المباشر اثناء انعقاد اللجان الامنية))
    طبعا وخرج من صنع العبوات والمتفجرات بريئ
    وخرج من ادخل العبوات والمتفجرات بريئ
    وخرج من زرع العبوات والمتفجرات بريئ
    وخرج من اعطى الاموال لزرع تلك العبوات والمتفجرات بريئ
    وفقط وفقط المواطن العراقي الذي انتخبهم هو المذنب وهو المسؤول عن تلك التفجيرات ؟؟؟؟؟؟
    وطبعا السستاني سمع عن نتائج تلك اللجان ورضي بها لانه لم يحرك ساكن ويدافع عن الناس اللذين استجابوا لدعوته بانتخاب القتلة والمفسدين
    اما إذا لم يعلم بتلك النتائج فالاولى له ان يترك منصب الافتاء ولايرمي الناس في ورطه لايستطيع ان يخرجهم منها
    الم اقل لكم
    ان السستاني قرقوش القرن العشرين
    منقول
    http://www.iraqi.ch/forum/index.php?showtopic=5504
    [/size]

      الوقت/التاريخ الآن هو 2017-11-19, 6:08 pm