شبكة يا علي

منتديات نور الحسين

 


    حكام العراق عملاء بامتياز للمحتل الأجنبي!!!!!!!منقول

    شاطر

    النجم الطارق

    المساهمات : 64
    تاريخ التسجيل : 17/04/2010

    حكام العراق عملاء بامتياز للمحتل الأجنبي!!!!!!!منقول

    مُساهمة  النجم الطارق في 2010-04-17, 7:12 pm




    • بسم الله الرحمن الرحيم
      يكاد لا يشك احد بحالة التلازم بين المحتل وإذنابه منذ أن دنس الاحتلال الأمريكي ارض العراق الطاهرة..ومن يبرر أن هذا التلازم من اجل إسقاط النظام البائد ونقل الشعب العراقي إلى حياة أفضل واستعادة السيادة والكرامة!! نقول له أنت كذاب ومنافق وعميل!! لان ما حدث ويحدث للعراق منذ أكثر من سبع سنوات يؤكد بما لا يدعو للشك أن هناك مشروع كبير للهيمنة وتقسيم العراق ونهب ثرواته وغير ذلك والدليل هو بقاء نفس الشخوص والعناوين التي جاءت على ضهر الدبابة الأمريكية ورغم ثبات فشلها وفسادها وظلمها للشعب العراقي تجد تتسلق نحو كراسي السلطة دون حياء او خجل وبمباركة ورعاية الاحتلال!! فأين الحرية والسيادة والكرامة التي حملوها للشعب؟!! وأين الخيرات والازدهار والتطور الذي وعدوا به!! بل نجد الأهداف والمشاريع الاستعمارية تجد طريقها للتطبيق والتنفيذ بسرعة خيالية!!صفقات الشركات النفطية!! وربط العراق بقيود القوانين والأنظمة الاستعمارية!! وتقيد العراق بالديمقراطية الزائفة!! والتفريط بوحدة الوطن وسن المادة(140) وقضية كركوك!! وسن قوانين الأقاليم (الفدراليات!!) وتفتيت النسيج الاجتماعي للشعب العراق ونشر الثقافات الفاسدة!!وكذلك ترك الحبل على الغارب وعدم تشديد سطوة الدولة على الفساد المالي والإداري!! تقيد واردات البلد في صندوق الأمم المتحدة!! تشويه صورة المشروع الإسلامي وزج عناصر دخيلة تلبست بالعنوان الإسلامي زورا وبهتان!! والكثير الكثير من هذا القبيل تجده تحقق وتكرس دون الاهتمام بالبلد والبطالة والسيادة وحفظ الحقوق والنمو الاقتصادي والزراعي ..بل عدها مشاريع غير مهمة ومؤجله والمهم هو تنفيذ المشروع الاستعماري الصهيوني في تقسيم العراق الى أقاليم ومن ثم دويلات صغيرة !! وهذا هو المخطط له منذ سريان المشروع الطائفي وخلق حالة العداء والكراهية بين مكونات الشعب! وكل هذا قام ويقوم به أقزام وعملاء المحتل..واذا جئنا للنزيف المتواصل للدماء العراقية نجده مدخل أساسي لفقدان الأمن والاستقرار الذي يؤدي الى تخندق طائفي مقيت يعطي دافع الى الانفصال وتقطيع أوصال البلد..اليوم الساسة أتقنوا اللعبة جيدا وأغلقوا كل المسامات والزوايا التي تقطع الطريق على نفاذ الصوت الوطني المخلص وكذلك تامين حماية لم يتصورها المحتل في تكميم صوت الشعب وتغييب المطالبة بحقوقه عبر عدة طرق خبيثة ساهم بها وساندها دعاة الطائفية في جميع مكونات الوطن!!والذي نعتقد هان هناك بارقة أمل كانت قبل الانتخابات نجدها اليوم تلاشت وسط جولات الذهاب والإياب لدول الجوار وهذا دليل اكيد على خروج القرار من بغداد ليكون خاضع لام لاءات ومصالح تلك الدول التي كانت تحلم في دور تزج انفها فيه واليوم جاء هذا الدور على يد هؤلاء العملاء وبإذن من المحتل في فتح العراق على مصراعيه وعدم الاستعانة بطرق تمويل الإرهاب وتجنيد الانتحاريين وغلق السفارات بل ألان من حق اي دوله ان تطلب ما تشاء من مطالب وعلى هؤلاء العملاء أعطاء الضمانات والتعهدات كي يسير المشروع الأمريكي دون تعثر أو إحراج والفضل يعود لإذناب المحتل (قادة اليوم وحكام العراق الجديد!!) وأما نحن الشعب العراقي ليس لنا الا ما يترحم علينا المحتل عبر إذنابه في فسحة من الحرية التي لا تقدم ولا تؤخر!! وهنيئا (لمن يدعي الوطنية والحرص على الوطن ان يكون في الكرسي بأي ثمن!!)

      الوقت/التاريخ الآن هو 2017-11-19, 6:11 pm